تقارير وتحقيقات

بالدموع وتذكر اللحظات الرهيبة ... نادية مراد تعود لقريتها كوجو

   
55 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   02/06/2017 9:03 صباحا

إيزابيل كولز

كوجو. العراق (رويترز) - عادت يوم الخميس نادية مراد إلى قرية أيزيدية في شمال العراق شهدت أسرها وبيعها أمة على أيدي تنظيم (داعش) قبل ثلاث سنوات.

انفجرت نادية في البكاء لدى اقترابها من مدرسة جمع فيها الارهابيون سكان كوجو وفصلوا فيها الرجال عن النساء قبل ارتكابهم جرائم وصفتها الأمم المتحدة بأنها تطهير عرقي ضد الأقلية الايزيدية.

قالت نادية وهي تحاول التماسك أثناء حديثها بحضور صحفيين "كان مبلغ أملنا أن نُقتل مثل الرجال بدلا من أن نباع ونغتصب من سوريين وعراقيين... وتونسيين وأوروبيين".

وأضافت "اليوم القرية محاطة بالمقابر الجماعية". ومنح البرلمان الأوروبي نادية جائزة سخاروف لحرية الفكر مع امرأة أيزيدية أخرى هي لمياء حجي بشار.

وأخذت (داعش) نادية، البالغة من العمر حاليا 24 عاما، في صيف 2014 إلى الموصل المعقل الرئيسي للتنظيم في العراق لكنها تمكنت من الهرب في نوفمبر تشرين الثاني 2014.

وأخبرت نادية مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بقصتها في 2015 ومنذ ذلك الحين وهي ناشطة مدافعة عن حقوق الايزيديين واللاجئين وحقوق المرأة بشكل عام.

وأسرت (داعش) لمياء البالغة من العمر حاليا 19 عاما في ذات الهجوم الذي أسرت فيه نادية وأيضا احتجزت وتعرضت للاستعباد الجنسي. وتعرضت لتشوه بالغ وأصيبت بالعمى في إحدى عينيها عندما انفجر فيها لغم أرضي لدى محاولتها الفرار.

ويعتقد قادة أيزيديون أن أكثر من ثلاثة آلاف امرأة مازلن محتجزات لدى (داعش).

وكوجو هي إحدى القرى التي سيطرت عليها في الأيام القليلة الماضية قوات الحشد الشعبي .

وطردت قوات كردية (داعش) من قرى أيزيدية أخرى في منطقة سنجار في 2015. كما توشك قوات عراقية على السيطرة على الموصل من يد التنظيم.

وتقدر أعداد الايزيديين بنحو 400 ألف ويجمع معتقدهم بين عدد من الديانات الشرق أوسطية القديمة.

وتحاول أمل كلوني المحامية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان على مستوى دولي والتي مثلت نادية وأيزيديات أخريات الضغط على الحكومة العراقية والمجتمع الدولي للسماح بإجراء تحقيق من الأمم المتحدة في جرائم (داعش).

وقالت نادية في كوجو "كل ما نريده... إنقاذ 3000 امرأة في سجون داعش وتوثيق مقابرنا.




Copyright © 2016 www.iraqiyat.com. All rights reserved
3:45