تقارير وتحقيقات

الاستخدام الحضاري لمواقع التواصل الاجتماعي

   
12 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   12/10/2017 5:56 مساءا

محمد عبد الجبار الشبوط 

1.مواقع التواصل الاجتماعي احدى منتجات الحضارة الحديثة. وهي، كما غيرها من المنتجات، معرضة للاستخدام الحضاري، او الاستخدام المتخلف.2

2. الاستخدام الحضاري يستفيد من مواقع التواصل الحضاري لمزيد من تعميق القيم الحضارية، فيما الاستخدام المتخلف يسيء استخدامها وقد يجعلها مصدر ضرر للإنسان، العنصر الاول في المركب الحضاري الخماسي المؤلف من الانسان والطبيعة والزمن والعلم والعمل.3

3.في الاستخدام الحضاري لمواقع التواصل الاجتماعي يجري التعامل بين مستخدمي هذه المواقع (وهم عبارة عن مجتمع افتراضي) على أساس القيم الحاكمة والمتعلقة بعناصر المركب الحضاري والمرتبطة بالمجتمع حسن التنظيم، بما في ذلك التعارف والتعاون واحترام الخصوصية.

4.  ومن مستلزمات الاستخدام الحضاري لمواقع التواصل الاجتماعي الشفافية بوصفها اساسا من مواصفات المجتمع حسن التنظيم.وهذا يعني ان على مستخدم التواصل الاجتماعي ان يستخدم اسمه الصريح، واذا لم يوجد سبب قاهر، فصورته ايضا، حتى يكون المستخدمون الآخرون على معرفة به و بينة من شخصيته.

5. وتعد مواقع التواصل الاجتماعي من جهة اخرى وسيلة اعلامية، وعليه فان مستخدميها يجب ان يلتزموا بما يلتزم به الاعلام في المجتمع الحضاري الحديث، من قيم وضوابط تتعلق بالتحقق من صدق المعلومة، وصلاحيتها للنشر واحترام حقوق الاخرين، وعدم التشهير او الإفشاء او الكذب او التضليل وغير ذلك.

6. وفِي تبادل الاّراء والمعلومات والحوارات بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فان الاحترام المتبادل يشكل اساسا اخلاقيا يتعين مراعاته باقصى درجة، فضلا عن الموضوعية وعدم الشخصنة والحفاظ على وحدة الموضوع وهدفية الحوار وسلامته.

7. في الاستخدام الحضاري، تسود اللغة المهذبة اللائقة المعبرة عن احترام الذات والآخر، على عكس الاستخدام المتخلف حيث اللغة الهابطة والشتائم والسباب والتنابز بالالقاب.

م/ صفحة الاستاذ محمد عبدالجبار الشبوط على الفيسبوك




Copyright © 2016 www.iraqiyat.com. All rights reserved
3:45